الأربعاء، أبريل 08، 2009

أيهدم الأقصى وأنا حيّ ؟!


أيهدم الأقصى وأنا حيّ ؟!





ماذا قدمتم للأقصى ... يا أمة الاسلام ؟
نداء عاجل من المسجد الأقصى المبارك الى جموع المسلمين

الأقصى في خطر ... يا أمة خير البشر ...



قسما >>> سنعيد القدس مع الأقصى <<<



وبعون الله ...



ومن مسرى سيد المرسلين ... إلى من يصله من المسلمين ... أسألكم برب العالمين ... أن تكثروا من الدعاء بأن يحرر رب السماء مسرى سيد الأنبياء ... وأن يكتب في ساحاته قريبا لنا ولكم اللقاء ... ساجدين مهللين مكبرين ... فرحين بنصر جند الله رب العالمين ...على اليهود الكافرين ...



والله أكبر والعزة لله ولرسوله وللمؤمنين



يا أمة الاسلام ... الأقصى في خطر



لك الله يا أقصى تقنعت باكيا ** وكل صناديد الرجال أسير



ألم تنظروا إلى الأطفال في الأقصى



عمالقةً قد انتفضوا



أتنهض طفلة العامين غاضبة



وصُنَّاع القرار اليوم لا غضبوا ولا نهضوا ؟!



الأقصى إليه تشد الرحال ... وعنه يدافع الأبطال الرجال



ونصرهم قادم وعدًا من الله الكبير المتعال



فيا أمة خامدة الأركان



أفيقي من غفوة طالت بها الأزمان



أيهدم الأقصى وأنا حيّ ؟!



من جديد نتذكر إحراق المسجد الأقصى، والأمة تمُرُّ في أحلك ظروفها...



واجب الأمة اليوم أن تتذكر أقصانا، ولكن ما واجبها تجاهه ؟؟؟




واجب الأمة اليوم أن تراجع برنامجها اليومي، أين الأقصى في أجندتنا ؟؟؟



شعارنا: " أيهدم الأقصى وأنا حيّ؟! "



وحتى لا ننفصم عن مستوى الشعار، علينا أن ندرك جميعاً أن الشعار يبلغ أهميته حين يكون له أجندة تحرّكه..



رضي الله عن الخليفة الأول أبو بكر الصديق أطلق شعاره :



" أينقص الدين وأنا حيّ ؟؟؟!!! "



وإذا به يحوّل هذا الشعار إلى منظومة عملية، حتى إنه لن يتخلى عن عقال بعير لأن هذا لا يتوافق مع شعاره... من هنا.. فهذه دعوة -أحبتي النبلاء- أن نطلق شعار : " أيهدم الأقصى وأنا حيّ؟! " الآن الآن، وأن نعمل على صياغة أجندة عملية أياً يكن حجمها، وبما يتناسب مع طاقتنا ووقتنا وميداننا، المهم أن نبدأ بالعمل ثم نستمر فيه ونتوكل على الحيّ الذي لا يموت...



فالنتائج دوماً بيد الله سبحانه وتعالىوسنة الله ماضية في الكون لا محالة : "وكان حقاً علينا نصر المؤمنين"



على الله نصر المؤمنين به.. على الله نصر المؤمنين برسوله عليه الصلاة والسلام.. على الله نصر المؤمنين بكتابه العزيز.. على الله نصر المؤمنين بالأقصى عقيدةً ووقفاً إسلامياًوالمؤمن بقضيته لا بد وأن يخلص لها، والمخلص لقضيته لا بد أنه منتصر... تلك سنة الله تعالى ولن تجد لسنة الله تبديلا...



هل الدعاء يكفي؟



قد يقول قائل: ليس أمامنا إلا الدعاء صحيح أن الدعاء هو العبادة، ولكن أين العمل، وأين الطاعات، وأين ترك المعاصي؟!



إذ الطاعة مع الصبر طريق النصر، والمعصية مع الصبر ليس بعدها إلا القبر.



ورضي الله عن الخليفة الثاني الفاروق عمر إذ يقول : " لا يقعدنّ أحدكم عن طلب الرزق، ويقول: اللهم ارزقني، وقد علم أن السماء لا تمطر ذهباً ولا فضة ".



وهناك أكثر من 150 طريقة لنصرة الأقصى





وما أجملها من أبيات أطلقها الشيخ الرّائد المُصْلِح شيخ حُماة الأقصى "رائد صلاح":



لا تفرحوا فالظلمُ مرتعهُ المذلةُ بعد حينْ ... لا تعجبوا لمقالتي يا عصبةً



لا تحسبوها من خيالٍ إنها نبأ الفطينْ ... هي وعد ربي لا محالة، في النفوسِ لها حنينْ



فتربصوا وتآمروا إنا بكم متربصونْ ... عمّا قريب سوفَ نصحوا رغم أنّا نائمونْ



ولسوف نمضي في خطانا للمعالي سائرينْ ... حتى وإن كنا جموعاً حائرينَ وغافلينْ



ولسوف نصْدعُ عن قريب في الوجود مبشّرينْ ... الله أكبرُ رددوا لا لن نذلّ لمعتدين



ولو تأملنا في سنة النصر والتغيير لوجدنا أن مطرقة هذه السنة "العمل "... فلنؤيّد حبّنا ودعاءنا للأقصى بأمر عملي ثم نتوكل على الله قد يرفع بعض منّا شعار عبد المطلب :



" للبيت رب يحميه "



" للأقصى رب يحميه "



في يوم الفيل أرسل الله طيراً أبابيل، فكانت نعم الجند، واليوم ... لماذا لا نكون نحن الطير الأبابيل على اليهود الملاعين ونكون قدر الله الذي يحمي به الأقصى، فنظفر بسعادة الدنيا والدين.



إذ لو لم نكن نحن حماة الأقصى فإن الله سيحمي بيته بغيرنا



( وَإِن تَتَوَلَّوْا يَسْتَبْدِلْ قَوْماً غَيْرَكُمْ ثُمَّ لَا يَكُونُوا أَمْثَالَكُمْ )




إخوانى الكرام نحن نتوجه بالدعوة الى جميع الاعضاء بنشر المقال فى مدوناتهم حتى نعبر عن مدي اهميته فامر نشره بالمدونات ليس فرضاً على أحد ولكنه واجب واختيارى لمن يحب ذلك فاننا نريد ان نوصل رسالة الى كل زوار مدوناتنا ان هذا الموضوع مهم ونشير انه منشور بالرابطة

الأمين العام للرابطة

4 شارك برأيك:

الفراشة الصغيرة يقول...

اللهم اعز الاسلام

وانصر المسلمين

واذل المشركين والكافرين
ودمر اعداء الدين

برحمتك يا ارحم الراحمين
ارحم اخواننا فى فلسطين
فرج كربهم
وارفع صوتهم
وانصرهم على اعدائهم

mohamed ghalia يقول...

والله لن يطئوا الثرى إلا على جثمانى
معاك حق طبعا يهدم الأقصى ونحن أحياء ده مش هيحصل أبدااااا
فللبيت رب يحميه

أحمد عمر يقول...

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

دى اول زياره لى هنا و ان شاء الله لن تكون الاخيره و اتمنى اكون دائم الحضور معكم ان شاء الله ..

لفت انتباهى ف تعليق محمد : انه بيقول (( للبيت رب يحميه)) ... و ألمينى ذلك كثيرا فنعم للبيت رب يحميه لكن اوصل من ضعفنا ان نقول كما قال ندعوه دعوة ابو طالب ف الجاهليه فالرجل لم يكن مسلما و لم يكن يعنيه البيت بقدر ما يعنيه ماله و غنمه انما الاقصى من اصل معتقدنا و ديننا فالسماء لن تمطر علينا ذهبنا و نحن جلوس نشجب و نندد و نستنكر .. ككجل زعمائنا الاشاوس ...

لكن الاقصى يحتاج اضافه للدعاء رجال يعملون و يعملون و يعملون فقط لاجله و لاجل دينهم ..

ذكرنى ذلك بقول الخليفه العادل عمر بن عبد العزيز حين تولى الخلافه فقال:

انتم اليوم احوج الى قائد فعال لا قائد قوال و السلام ..

فملأ العدل الارض حيث كان المسلمون اسيادها ..

أسأل الله ان يجعلنا ممن ننصر دينه و نرفعه رايات التوحيد ف كل مكان ..

اشكرك اخى و بارك الله فيك

أحمد عمر يقول...

صحيح

كيف يمكن الاشتراك معكم ؟!!

Design by Abdul Munir Visit Original Post Islamic2 Template