الاثنين، فبراير 02، 2009

حتى نتعلم الدرس


بعد إنتهاء العدوان على غزة والذى استمر 23يوما . توقفت للحظات استعرض فيها شريط التاريخ, فرأيت كيف كنا وكيف صرنا وشتان شتان بين الإثنين. قال الشاعر:
إني تذكرت والذكرى مؤرقةٌ****** مجدًا تليدًا بأيدينا أضعناه
أنَّى اتجهت إلى الإسلام في بلدٍ***** تجده كالطير مقصوصًا جناحاه
كم صرّفتنا يدٌ كنا نُصرّفها******* وبات يحكمنا شعب ملكناه
هـل تطلبون من المختار معجزةً****** يكفيه شعبٌ من الأجداث أحياه
من وحَّد العرب حتى صار واترهم***** إذا رأى ولدَ الموتور آخاه
وكيف ساس رعاة الشاة مملكةً ******ما ساسها قيصرٌ من قبل أو شاهُ
ورحَّب الناس بالإسلام حين رأوا****** أن الإخاء وأن العدل مغزاه
يا من رأى عمرَ تكسوه بردته****** والزيتُ أدمٌ له والكوخُ مأواه
يهتز كسرى على كرسيه فرقًا***** من بأسه وملوكُ الروم تخشاه
سل المعالي عنا إننا عربٌ****** شعارنا المجد يهوانا ونهواه
هي العروبة لفظٌ إن نطقت به***** فالشرق والضاد والإسلام معناه
استرشد الغربُ بالماضي فأرشده *****ونحن كان لنا ماضٍ نسيناه
إنّا مشينا وراء الغرب نقبس****** من ضيائه فأصابتنا شظاياه
بالله سل خلف بحرالروم عن عرب**** بالأمس كانوا هنا ما بالهم تاهوا
وانزل دمشق وخاطب صخر مسجدها**** عمّن بناه لعل الصخر ينعاه
أين الرشيد وقد طاف الغمام به******* فحين جاوزَ بغداد تحداه
هذي معالم خرس كل واحدة منهن ******قامت خطيبًا فاغرًا فاه
الله يشهد ما قلَّبت سيرتهم يومًا****** وأخطأ دمع العين مجراه
ماضٍ نعيشُ على أنقاضه أممًا***** ونستمد القوى من وحيِ ذكراه
اللهم قد أصبحت أهواؤنا شيعًا***** فامنن علينا براعٍ أنت ترضاه
راعٍ يعيد إلى الإسلام سيرتُه****** يرعى بنيه وعين الله ترعاه
فمنذ أيام كانت البوسنا والهرسك ومنذ أيام كانت أفغانستان وباكستان وبالأمس العراق واليوم غزة ترى فمن القادم؟!
دروس وعبر:
أولا: موقف الحكومات العربية مما حدث فى غزة ولن أطيل النفس فى الكلام عن حكوماتنا العربية ولكن أقول اللهم إنا نعتذر إليك مما صنع هؤلاء حتى من تكلم منهم فالأمر يحتاج إلى أفعال أكثر من الأقوال.
ثانيا: عن أى جهاد يتحدثون!
لا يستطيع جاهل فضلا عن عالم أن ينكر فرضية الجهاد فى وقت إحتلال أى جزء من أراضى المسلمين ولكن أثبتت تلك المحنة أننا لسنا مؤهلين للجهاد. وقد تعالت الأصوات بالجهاد ولكن كم واحد سيثبت من هؤلاء؟ وهل حقا جا هدنا أنفسنا أولا لنستعد للجهاد؟ أم أننا لازلنا نجاهد أنفسنا على صلاة الفجر وصلاة الجماعة؟ ومازال حب الدنيا يملأ القلوب. فبالله عليكم كم أب ربى ابنه على الجهاد والطاعة لله ورسوله بل ومن منا يستطيع دفع أبنائه للجهاد كما فعل الصحابة وكأنى بالشاعر حينما قال:
قال غزة تنادي اين الرجال اين احفاد خالد وسعد وبلال؟
حفاظ سورة التوبة والأنفال أسود النزال أبطال القتال
قلنا: هؤلاء ماتوا من زمان وخلف من بعدهم خلف لهم همم ضعيفة واهتمامات سخيفة واحلام خفيفة
قال فأين أهل البسالة والشجاعة والإباء؟ ولماذا تغير الأبناء عن الأباء؟
قلنا: الأباء كانت بيوتهم المساجد مابين راكع وساجد وصائم وعابد وخاشع وزاهد
أما الأبناء فبيوتهم المقاهى ما بين ساه ولاهى ومن بماله يباهى ومن وقع فى الدواهى إلا من رحم إلهى
كنا أسودا ملوك الارض ترهبنا***والان اصبح فأر الدار نخشاه
وكأن النبى بيننا ويصف حالنا فحقا يارسول الله انشغل القلب بالدنيا وما استعددنا حقا للجهاد. وبعد فإن هذا ليس فقدان للأمل ولكنه من باب تصحيح الأوضاع ولنلزم الطريق الصحيح (وعجلت اليك ربى لترضى).
ثالثا:إزددنا بصيرة على بصيرة فى اليهود وقول الله فى كتابه عن اليهود.
قال تعالى:" لَا يُقَاتِلُونَكُمْ جَمِيعًا إِلَّا فِي قُرًى مُحَصَّنَةٍ أَوْ مِنْ وَرَاءِ جُدُرٍبَأْسُهُمْ بَيْنَهُمْ شَدِيدٌ تَحْسَبُهُمْ جَمِيعًا وَقُلُوبُهُمْ شَتَّى ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لَا يَعْقِلُونَ " الحشر-14
فهم لا يحاربون أبدا وجها لوجه ويختبئون دائما وراء الدبابات والصواريخ والطائرات وسبحان الله يرعبون بقطعة حجر.
تأكدنا أيضا من أنها حرب صليبية على الإسلا فلا اليهود ولا أمريكا ولا مجلس الرعب قادرون على فعل أى شىء لأهل غزة لأن الكفر دائما ملة واحدة. قال تعالى:(وَلَن تَرْضَى عَنكَ الْيَهُودُ وَلاَ النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ ).
رابعا: من المحن تأتى المنح:
يبتلى الله عز وجل المؤمنين بالمحن لكى ينفروا إلى الله عز وجل ويعودوا إليه ويتوجهوا إليه يالدعاء وليعلموا أنه لاملجأ من الله إلا إليه
وانه هو المعين والناصر . قال تعالى:{إِن يَنصُرْكُمُ اللّهُ فَلاَ غَالِبَ لَكُمْ وَإِن يَخْذُلْكُمْ فَمَن ذَا الَّذِي يَنصُرُكُم مِّن بَعْدِهِ وَعَلَى اللّهِ فَلْيَتَوَكِّلِ الْمُؤْمِنُونَ }آل عمران160
ولهذا فالمحن تأتى لترتيب الأوراق وإعادة التوجيه قال الله تعالى {وَلِيُمَحِّصَ اللّهُ الَّذِينَ آمَنُواْ وَيَمْحَقَ الْكَافِرِينَ }آل عمران141
فمع كل محنة دائما محنة واكثر منحة استشعرها فى تلك الأيام هى وحدة الصف التى كان عليها المسلمون وإلتفاتهم حول القضية.
خامسا: قلوب معنا وقلوب لاهية

فى الوقت الذى تلتف فيه الشعوب العربية والإسلامية مع القضية الفلسطينية نستغرب بأن هناك قلوب أخرى لا تعش معنا وليس فى واقعنا وللأسف هذه القلوب اسلامية عربية . مجموعة من رجال الأعمال العرب يجرون وراء إمتلاك الإنجليزية والأدهى من ذلك يحاولون شراء للاعب مبالغ يساوى نص مليار جنية مع راتب شهرى قدره 22مليون جنية غير العروض الأخرى للاعبين أخرين فهل هؤلاء الأغنياء لا يعيشون فى واقعنا أم ماذا؟ وهل فكرة مرة بأن أهل غزة والمسلمين المستضعفين فى كل مكان يحتاجون ولو جنيهات من تلك المليارات التى تلقى بلا فائدة على المسلمين والعرب. فاللهم اجمع شمل القلوب.

سادسا: النصر قادم

حتما لاشك ولا ريب فى وعد الله عز وجل فالنصر حتما قادم قال تعالى:({أَمْ حَسِبْتُمْ أَن تَدْخُلُواْ الْجَنَّةَ وَلَمَّا يَأْتِكُم مَّثَلُ الَّذِينَ خَلَوْاْ مِن قَبْلِكُم مَّسَّتْهُمُ الْبَأْسَاء وَالضَّرَّاء وَزُلْزِلُواْ حَتَّى يَقُولَ الرَّسُولُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ مَعَهُ مَتَى نَصْرُ اللّهِ أَلا إِنَّ نَصْرَ اللّهِ قَرِيبٌ }البقرة214
وقال تعالى:(إِن يَمْسَسْكُمْ قَرْحٌ فَقَدْ مَسَّ الْقَوْمَ قَرْحٌ مِّثْلُهُ وَتِلْكَ الأيَّامُ نُدَاوِلُهَا بَيْنَ النَّاسِ).
فالنصر قادم بإذن الله.
وأخيرا فلنعيش لحظة صدق مع أنفسنا. ولنكن كقلب رجل واحد إذا إشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى.
دمتم فى حفظ الله

7 شارك برأيك:

لؤلؤةالرحمن .....هويتى اسلاميه يقول...

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
------------------------------

لسه قدامنا كتير اما سائر الاعضاء تتداعى
بس المشجع انه تقريبا بدأنا نحس باللى بيحصل يمكن مش جيلنا اللى هيحقق اللى نتمناه بس على الاقل جيلنا هيهيئ جيل يحقق العزه والنصره من جديد

انا عندى امل فى نفسى وناويه ان شاء الله انه ولادى يكونوا احفاد للصحابه
ملتزمبن بالدين ومتبعين الشريعه الاسلاميه وقتها مش هنحتاج نتكلم ونقول عاوزين نفتح باب للجهاد لانه
إذا الشعب يوما أراد الحياة فلا بد أن يستجيب القدر ولا بد لليل أن ينجلي ولابد للقيد أن ينكسر ومن لم يعانقه شوق الحياة تبخر في جوها واندثر

---------------------------

ادم المصرى يقول...

ربنا يباركلك ويتقبل منك بأذن الله تعالى

ويبارك فى شباب المسلمين كلهم

والامل عند كل مؤمن ومسلم موحد بلله

والنصر لنا لا مفر منه والصبر معنا

والله معنا

الطالبة عفو الله يقول...

السلام عليكم

ما رايناه في غزة علمنا دروس و ليت درس واحد

و فتح اعيننا على امورا ما كنا سندركها

الحمد لله على كل حال

و النصر قادم لا محالة

و يبقى الامل ما دام في الله

نور الاسلام يقول...

والله فعلا ان المنح تأتى من المحن .....لقد احيت فينا هذه الحرب حب الجهاد فى سبيل الله ... .و سنربى اولادنا على حب الجهاد والاستشهاد ...لقد تعلمنا درس كبير من اهلنا فى غزه هو كيف تكون التضحيه بكل ما تملك فى سبيل الله.فجزاهم الله عنا خير الجزاء

رابطة مدونون من أجل فلسطين يقول...

البيان التأسيسي لرابطة مدونون من أجل فلسطين
http://bloggersforpalestine.blogspot.com/

خليك اجابى ويلا اشترك معانا فى الرابطة

كلمة حق .... هويتى اسلامية يقول...

السلام عليكم ورحمة الله

حبيبى الغالى محمد غالية

عوداً حميداً بعد الامتحانات

بارك الله فى فهمك وتفكيرك الصائب دائما

كلمات تحتاج لأكثر من تعليق للتعليق عليها
سوف اعود بإذن الله لمناقشتها

م/ الحسيني لزومي يقول...

اقرأ نص اتفاقية منع تهريب السلاح لغزة
وادعوا الله ان يثبت مصر في عدم اتوقيع عليها

Design by Abdul Munir Visit Original Post Islamic2 Template